أخبار عاجلة

المهدية : اختتام المهرجان الوطني للمسرح التونسي بتكريم المسرحي أحمد حاذق العرف و بعرض الفنانة نجوى ميلاد بعنوان “للرجال بركة “

اختتم مساء أمس المهرجان الوطني للمسرح التونسي بالمهدية بتكريم الكاتب والناقد المسرحي أحمد حاذق العرف من خلال ندوة فكرية تسلط الضوء على “الأعمال الكاملة” لهذا المبدع التونسي التي أذن بجمعها ونشرها السيد وزير الشؤون الثقافية منذ أشهر… الجزء الأول من هذه الأعمال ومجموعها ستة حمل عنوان “المسرح التونسي وعقبات التجاوز” الصادر في حجم تجاوز الثلاثمائة صفحة كان محور الندوة التي شارك فيها كل من حبيب بن مبروك ومحمد المي .
في البداية قدم السيد حبيب بن مبروك بسطة عن مسيرة الكاتب والناقد أحمد حاذق العرف الذي تفانى في إخلاصه للكتابة في جميع مراحل حياته كما سلّط الضوء على الخصائص الأدبية والعلمية والجمالية لكتاب “المسرح التونسي وعقبات التجاوز” مؤكدا على أهمته الدور الذي يلعبه الفن في دفع قاطرة تطوير المجتمعات ثقافيا واجتماعيا… ومن جهة أخرى ركز على أهمية النقد والمسائلة في تطوير الوعي الجماعي وكذلك على قيمة هذا الإصدار وجوانبه العلمية والسوسيولوجية والروحية التي تعتمد جدلية تجانس بين الشكل المضمون.
من جهته تحدث محمد المي الذي تولى جمع كتابات الناقد أحمد حاذق العرف التي صدرت على محامل صحفية مختلفة وطنية وعربية وأجنبية مشيرا إلى أنه وإلى غاية سنة 2018 صدرت ثلاثة كتب من مجموعة الأعمال الكاملة وستصدر الثلاثة الأخرى قريبا، وأضاف أن هذا العمل تطلّب حوالي سنة من البحث والتجميع لمقالات نقدية ودراسات كتبها المحتفى به على امتداد عشرات السنين. كما تم تكريم المسرحي والفنان التشكيلي الهاشمي غشام من خلال حضور شقيقتيه ومنحهما هدية من المركز تمثلت في بورتريه بريشة الدكتور الفنان نورالدين ساسي ويذكر أن الهاشمي كان مديرا الفرقة القارة بالمهدية في الثمانينات .
“مسرح للجميع”
بالنظر إلى مختلف الفقرات المبرمجة بالمهرجان الوطني للمسرح التونسي بالمهدية يتضح أن الهدف الأساسي من خلال هذا التنوع وهذه البرمجة الخاصة هو تقريب المسرح من الجمهور بدليل توزيع مجموعة من العروض التنشيطية والمسرحية بين الساحات العامة ومركز رعاية المسنين والمستشفيات والسجن المدني بالمهدية…ومختلف الفضاءات التي نجدها في العادة بعيدة عن متابعة الفن الرابع…
هكذا تحدث حسام الغريبي مدير مركز الفنون الدرامية والركحية بالمهدية مضيفا “كل هذا دون إغفال الدور الذي لعبه الرواد في تشكيل ملامح المشهد المسرحي بالجهة والذين تسلموا المشعل من بعدهم ليصنعوا مجد الفن الرابع سنوات السبعينات والثمانينات وما بعدها”.
فعاليات المهرجان اختتمت بعرض الفنانة نجوى ميلاد الذي يحمل عنوان “للرجال بركة ” الذي قدمته أمام جمهور كبير وفيه تستعرض حكاية امرأة وحيدة هجرها شريكها، ومن خلالها تكشف المشاكل التي تخيم على العلاقات بين المرأة والرجل بصفة عامة في مختلف مراحل الحياة.


 




التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

المهدية:سائقو سيارات الأجرة يحتجون

نفذ عدد من سائقي سيارات الأجرة بولاية المهدية، صباح يوم امس الخميس، وقفة إحتجاجية أمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *