أخبار عاجلة

اجرام في حق “الانسانية”


في بلد الحداثة و التقدم و العقلية النظيفة و جيل التغيير حدثت واقعة غريبة لأختي “ملاك الغضبان” المرسمة بالسنة الاولى شعبة التصرف بكلية الاقتصاد والتصرّف بالمهدية أختي ملاك من ذوي الاحتياجات الخاصة الي نجمت تتحدّى صعوباتها وتحدات الواقع و نجحت الباك بمعدل ممتاز وقرّرت مواصلة مسيرتها الجامعية تمشي كل يوم على مترو شركة السكك الحديدية تطلع من البقالطة تهبط في محطة سيدي مسعود بالمهدية … و تروّح اليوم خرجت من الكلّية و مشات كالعادة تستنا مترو الي يخرج من مهدية في اتجاه المنستير على الساعة 17.20 كالعادة وقفت في المكان المعتاد المهم جا المترو … ما راعها الا سائق المترو يكلّمها من الشباك و قلها : – المفتاح الي نحل بيه الية صعود الكراسي المتحركة في اخر عربة (في العادة تطلع من البلاصة هاكي و المفتاح يكون عندو ) لهنايا الحكاية عادية موش مشكل عاد قتلو أختي : – يعني نرجع التالي نطلع ؟ قلها: – اممم اني شباش ايوصلني التالي بالكل طوااا قتلو : – يعني شنعمل نطلع والا كيفاه ؟ قلها : – تعرش كيفاه ؟ قتلو : – كيفاه ؟ قلها : – هايا ماعنديش مفتاح من أصلو و سكر بيبان المترو و قصد ربي أختي تصدمت المحطة فارغة الدنيا بدات تظلام و بحكم المحطة في منطقة نائية حاشاكم الكلاب العربي تدووور و الخوف و الرّعب ركبها الحاصيلو روحت 19.30 للدار يعني من 17.20 وهي مطيشة وحدها غادي و روحت تبكي و تغرّد و مفجوعة ركبها بوصفير يعني السؤال المطروح : هل هذا إنسان ؟أم ماذا ؟ اليس من حق ذوي الاحتياجات الخاصة الصعود واستعمال وسائل النقل العمومية ؟ كيف يحدث هذا في دولة الديمقراطية ؟ لماذا و كيف يتجرّأ على ذلك ؟ عيب في دولتنا تصير حاجة كيف هكااااا ….. حقرها الطفلة لانها لا حول لها ولا قوة و ماتنجم تعملّو شيء حسبي الله و نعم الوكيل قلبي معبي برشاااااا نحب صوتها يوصل للمسؤولين

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

حالة الطقس اليوم الثلاثاء

يتواصل الطقس باردا وكثيف السحب على كامل البلاد مع أمطار مؤقتا رعدية وتكون بكميات محليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *