إطلاق المشروع العربي جنریشن وات ؟ في 8 دول عربیة من الحوض المتوسطي

جنریشن وات ؟ هو أكبر مشروع عابر الوسائط تم تنفیذه لحد الآن : لرسم صورة الجیل الباغ من عمره من ثمانیة عشر إلى
أربعة وثلاثین سنة في جمیع أنحاء العالم. بتمویل الاتحاد الأوروبي، سیضع جنریشن وات الشباب من دول جنوب البحر
الأبیض المتوسط في قلب النقاش العام خلال الأشهر الستة القادمة. وتشارك في المشروع ثمانیة دول وهي : الجزائر ومصر
والأردن ولبنان ولیبیا والمغرب وفلسطین وتونس.
سیتم إطلاق المشروع بتاریخ 14 مارس بكل من الدول التالیة : الجزائر وتونس والأردن والمغرب ولبنان. ویطلق یوم 11
أبریل في مصر ولیبیا وفلسطین.
بسیط : URL لكل دولة موقعها الخاص على شبكة الإنترنت، والذي یمكن الوصول إلیه من خلال عنوان
arab.generation-what.org
یدعو هذا الموقع الشباب للإجابة على استطلاع ل 167 سؤالًا، بما یتلاءم مع السیاقات الثقافیة والسیاسیة المحلیة. وتتناول
هذه الأسئلة والتي تم تحریرها من طرف علماء الاجتماع، مواضیع أساسیة : العلاقة بین الشباب وأسرهم، والمجتمع والعمل
والحب وهویتهم الوطنیة والثقافیة وكذلك أحلامهم ومستقبلهم، وغیرها من المواضیع.
یتم تحدیث قاعدة البیانات في الوقت الحقیقي. ویتم عرض البیانات على الخرائط التفاعلیة، والتي تقارن إجاباته مع إجابات
شباب بلده أو منطقته وكذلك مع شباب العالم. وتظهر أشرطة الفیدیو مجموعة من الشباب وهُم یجیبون على الاستبیان،
ویساعدون المستعمل على مقارنة آرائه مع هؤلاء الشباب.
سوف یتم بث جنریشن وات؟ تنقله محطات البث التلفزیوني المحلیة. إنهم یهتمون بإخبار الشباب بأنهم سوف یقومون
بتصویر الإجابة على الاستبیان، من أجل عمل مقاطع فیدیو مقارنة لموقعهم المحلي. كما أنهم مسؤولون عن الترویج
للمشروع على قنواتهم لمدة 6 أشهر من خلال العروض الخاصة والمناظرات والأحداث.
وتتوّج الحملة باستراتیجیة اتصالات تشمل وسائل الإعلام ورواد الآراء والمجتمع المدني والجمعیات الشبابیة. وتنتهي الحملة
بنشر تقریر عن شباب كل دولة وتقریر إقلیمي بتألیف مجموعة من علماء الاجتماع، مما سیؤدي إلى فتح النقاش حول هذه
المواضیع التي تتجاوز الحدود.
تم إطلاق البرنامج سنة 2016 ، في 14 دولة من دول الاتحاد الأوروبي وبلدان ما وراء البحار الفرنسیة، وذلك بمساعدة
وتكشف البیانات أن أكثر من ملیون شخص قد أجاب على الاستبیان ، .(EBU) 20 هیئة إذاعیة واتحاد الإذاعات الأوروبیة
وولّد أكثر من 83 ملیون رد مسجل. فتبین لنا أن هذا النجاح یدفعنا إلى مواصلة هذه التجربة نحو حدود أخرى .
یعد الجیل الحالي أكثر تعلّم وعولمة واتصال. یصوغ جیل الألفیة القرن 21 ویحمل آمال الدول في جمیع أنحاء العالم، للنظر
إلى ما یجري في دول جنوب البحر الأبیض المتوسط. في سن العشرین، هل نرى العالم بنفس الطریقة بمراكش كما بتونس
العاصمة وبیروت أو عمان وبالجزائر كما نراه بطرابلس ؟

ابتداءاً من مارس وأبریل 2018 ، سوف یقترح “جنریشن وات ؟” على الشباب من 8 دول جنوب البحر الأبیض المتوسط
أن یشاركوا ویتبادلوا وجهات نظرهم.
“جنریشن وات ؟” الصیغة العربیة هو مشروع ممول من قبل الاتحاد الأوروبي ومؤطر من طرف اتحاد الإذاعات الأوروبیة
المؤتمر الدائم للسمعي البصري المتوسطي) ) COPEAM و (ASBU) بتعاون مع اتحاد إذاعات الدول العربیة ،(EBU)
و بتطویر من الشركتین للإنتاج بباریس یامي 2 و أوبان.

 

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

حدث في مثل هذا اليوم

17 مايو أو 17 أيَّار أو 17 مايس أو 17 نوَّار أو يوم 17 \ 5 (اليوم السابع عشر من الشهر الخامس) هو اليوم …

التعليقات

التعليقات