أخبار عاجلة

أبرز وأهم العائلات المشهورة في ولاية المهدية

عائلة بوصفارة :

اصلها من الجبل الاسود (مونتينيغرو) ويبدو انها استقرت في المهدية بعد تحريرها من الاسبان في القرن السادس عشر .
ويوجد فرع من البوصفارة في سوسة وفرع اخر في جربة ،فرع سوسة اصيلي المهدية استقروا بها في منتصف القرن التاسع عشر بين 1840- 1860 على اثر خلاف عائلي على ما يبدو اما فرع جربة فلا يمكن اثبات او نفي اي علاقة لهم بفروع سوسة والمهدية .
ومن كبار عائلة بوصفارة يمكن ان نذكر بعض الاسماء :
1)الحاج يوسف بوصفارة ولد سنة 1820 انجب علي بوصفارة لم يخلف عقبا ومحمد بوصفارة (1850- 1899)الذي تزوج من آمنة الزوالي (توفيت سنة 1907)
2)انجب الزوجان محمد وامنة :
أ:حسين 1880تزوج من صالحة بوصفارة
ب:امحمد1887-1983تزوج من قطومة سنان1906-1930 ومن عويشة الفقيه سالم (1904-1990.
ج:حسين بوصفارة توفي 1906
د:صالحة بوصفارة توفيت 1916
ه:يوسف بوصفارة وتزوج منوبية السقا

عائلة صفر :

تنحدر هذه العائلة من اصل تركي ويبدو تواجدها بالمهدية منذ القرن السابع عشر وانقسمت العائلة في منتصف القرن التاسع عشر الى فرعين : الفرع الاول : استقر بتونس العاصمة منذ فترة احمد باشا باي الذي بنى مدرسة باردو العسكرية في اطار تحديث الجيش التونسي فالتحق الشاب مصطفي صفر بالمدرسة سنة 1842 وتحصل على رتبة جنرال مكنته من اعتلاء وظائف عسكرية وسياسية هامة في فترة محمد باي ثم محمد الصادق باي .انجب مصطفي صفر البشير صفر الذي درس في الصادقية (الجيل الاول لها)وتميز بذكائه منذ صغره وثقافته الواسعة وافكاره التحديثية فأسس جمعية الخلدونية وكان من مؤسسي جريدة الحاضرة واستقر هذا الفرع في مدينة تونس نهج سيدي بوخرصين وفي سيدي بوسعيد وتصاهرت مع عديد العائلات الشريفة التونسية منها عائلة بن عاشور وعائلة بن عمار…وغيرهم. الفرع الثاني :بقي بالمهدية ويمثلون رصيدا بشريا هاما منتشرا في جميع احياء المهدية وهو غير متجانس ثقافيا وعلميا واقتصاديا فاتجه البعض منهم نحو التعلم فمنهم دكاترة ومهندسون واساتذة و معلمون ومنهم من اهتم بالزراعة والصيد البحري وغيرها من المهن . انجب هذا الفرع الثاني الطاهر صفر وهو ابن مصطفي صفر الذي كان عدل اشهاد، ولد الطاهر صفر سنة 1903بالمهدية تعلم القران الكريم على يد المؤدب حسن فضة وفي 1909 التحق بالمدرسة العربية الفرنسية وتحصل على شهادة ختم الدروس الابتدائة ثم التحق بالصادقية ومعهد كارنو وبعد ختم دروسه بهما واصل تعليمه العالي في الحقوق في باريس وتحصل سنة 1926على اول جائزة في مناظرة علمية في الاقتصاد السياسي .كان له نشاط سياسي في باريس فاسس بمعية طلبة تونسيين ومغاربة وجزائريين جمعية طلبة شمال افريقيا المسلمين سنة 1927 ولما عاد الى تونس 1928 مارس المحاماة وانخرط في حزب الثعالبي وعين في اللجنة التنفيذية وكتب العديد من المقالات في جريدة صوت التونسي ولسان الشعب ثم في العمل التونسي للتشهير بالسياسة الاستعمارية الفرنسية وشارك في مؤتمر قصر هلال وعين كاتبا عاما للحزب الجديد .شارك في العديد من النضالات وسجن عديد المرات مما اثر على صحته توفي في اوت 1942 ودفن بالمهدية.ابنه رشيد صفر مولود بالمهدية سنة1933 تقلد العديد من اللمناصب اخرها الوزارة الاولى في عهد الزعيم بورقيبة .

عائلة بن رمضان :

عائلة من اصل تركي تواجدت بالمهدية منذ القرن السابع عشر . كانت في هذا التاريخ من الاسر المتوسطة وتكدست ثرواتها مع الحماية وبلغت ملكيتها من الزياتين ما يفوق 10الاف اصل زيتون .لم تذكر دفاتر المجبي لسنة 1868 هذه الثروة كما ان تقاريرالقيادة العسكرية الفرنسية لسنة 1884 لم تذكر العائلة ضمن قائمات العائلات الثرية والميسورة . لهذا يسود الاعتقاد لدى الاهالي بان هذه الثروة ناتجة عن العثور على كنز لكن تبين الدراسات ان الاب الاعلى للعائلة محمد بن على بن رمضان اورث ابنه رمضان بن محمد بن رمضان ثروة طائلة كونها بعد دخول فرنسا الى تونس من خلال تجارته بين الاسواق والإقراض الذي مكنه من شراء الاراضي والمباني وحتى التجارة الخارجية فتحصل سنة 1910 على ميدالية امتياز الجودة في تصدير زيت الزيتون . ولد رمضان بن محمد بن رمضان سنة 1864 بالمهدية عين سنة 1889 مستشارا ببلدية المهدية حتى سنة 1913 تاريخ اغتياله من طرف ابنه الاكبر “امحمد”يوم 17 أكتوبر 1913 بباريس .تزوج رمضان من ست الكل الفقيه حسين ومن صالحة بوصفارة وأنجب العديد من الابناء .ساهم سنة 1900 في تأسيس معمل الصابون زويلة وتبرع بأرض لبناء المستشفي والمدرسة الفرنكوفونية بالمهدية(ابن رشد)وكان من الموافقين على مصادرة الاراضي للمصلحة العامة لبناء المدارس والمصالح العمومية ومن اهم ابناء رمضان بن محمد بن رمضان نذكر:الجيلاني ، احمد ، محمد ، مصطفي، الشاذلي .انقسمت هذه العائلة الى فرعين فرع استوطن تونس وآخر بقي بالمهدية . تزوج الجيلاني من فاطمة بن عبد الله وأنجب منها فريدة وليلى تميز بمناهضته لفرنسا لذلك كانت له علاقة ببعض الطلبة التونسيين بالخارج منهم الشيخ خضر حسين وصالح الشريف واسماعيل الصفايحي وقد كان من الناشطين في حركة الشباب التونسي كما شارك في حزب الدستور منذ تأسيسه وكان من الناشطين فيه مع المحامي احمد السافي وقد عين نائبا لجهة المهدية في المجلس الكبير ثم قايد على الفراشيش عام 1930 وماطر 1952 . اما احمد او حامد تزوج من زكية خير الله بن مصطفي واشتغل طويلا في الوطن القبلي . محمد تزوج من تركية كان والدها مديرا لبنك في القسطنطينية وشغل محمد نائبا ثم رئيسا للمجموعة التونسية في المجلس الكبير وتميزت تدخلاته بدفاعه عن مصالح الفلاحين التونسيين خاصة في فترة الازمة الاقتصادية لعام 1929 وفي 1944 اسس شركة النقل براس افريقيا (STACA)كما كان صاحب اراضي شاسعة في بوثدي وجمال وتاكلسة والدهماني والسواسي اذ اطلق اسمه على بعض مناطقها سوق بن رمضان(هبيرة) اما مصطفى فتزوج فريدة الزاوش وهي ابنة البشير الزاوش وأنجبا وحيدة وشغل منصب رئيس بلدية المهدية حتى الحصول على الاستقلال اما الشاذلي فهو طبيب للحلق والحنجرة وتزوج من شفيقة القلاتي ابنة حسن القلاتي وفاطمة صفر بنت البشير صفر وأنجبا صفية وخالد وسليمة وكون في باريس :”الامان”ثم عين وزيرا سنة 1954 في حكومة محمد الصالح مزالي . اما حسن فقد نعتته السلط الاستعمارية بانه شخص غير متوازن وانه فاشل مقارنة ببقية اخوته . حافضت عائلة بن رمضان على مكانتها بمدينة المهدية و تمكنت من تجاوز محنتها بعد الهزة العائلية التي كادت ان تعصف بها نتيجة مقتل مؤسسها من قبل ابنه ، وسعت الى توسيع مصالحها في تونس العاصمة فكانت لهم منازل فاخرة في المرسى وعمل والدهم رمضان على الحفاظ على الطابع البرجوازي للأسرة ففرض على الابناء الزواج من التركيات او الشركسيات وهذا كله للحفاظ على مصالحها الاقتصادية اينما وجدت داخل البلاد وخارجها لكن بحصول البلاد على الاستقلال انحدرت الاسرة وتفرقت فمنهم من اعتنق اليوسفية ومنهم من هاجر الى فرنسا اما الممتلكات فبعضها صودر من طرف الدولة وبعضها الاخر لعبت به ايادي الورثة.

عائلة حمزة :

من القول المشهور في المهدية ان عائلة حمزة هي عائلة من اصل تركي استقرت بالمدينة بعد تحريرها من الاحتلال الاسباني من طرف القوات العثمانية واهتمت هذه الاسرة بالحياة الادارية والعسكرية للمدينة وان حمزة قد يكون اسم الجد الاعلي الذي كان برتبة اغا وهي رتبة عسكرية وفي اواخر القرن التاسع عشر (1890)تولى احمد بن مصطفى بن احمد حمزة رئاسة بلدية المهدية التي بعثت سنة 1887. وتعتبر هذه العائلة من اكبر العائلات المخزنية بالمهدية .حافظت هذه العائلة على مكانتها الاجتماعية والاقتصادية خلال الفترة الاستعمارية وكذلك في فترة الاستقلال واستقرت في سكناها في المدينة العتيقة بحيث اطلق اسمها على بعض الدروب.(دريبة الحمزوات) ثم توسعت خارج المدينة العتيقة وخاصة على سواحل الشريط القبلي وجهت ابناءها للدراسة فكان منها العديد من الاطباء والاساتذة وتنقسم هذه العائلة الى قسمين : قسم استقر بالعاصمة وتصاهر مع العديد من العائلات التونسية.لكنه حافظ على حنينه للمدينة بحيث يقضى ابناؤها مدة اجازاتهم الصيفية بالمهدية . قسم مقيم بالمهدية على مدار السنة لها ملكية عقارية في المدبنة وعقارات زراعية تتمثل في غراسات الزياتين ومن اشهر اسماء هذه العائلة المرحوم الاستاذ الدكتور :البشير حمزة الذي ولد بالمهدية عام 1923 وتوفي في شهر فيفري سنة 2006 ودفن بمقبرة برج الراس . يعتبر البشير حمزة ابا لاختصاص طب الاطفال في تونس في العهد المعاصر درس بكلية الطب بباريس ومنها تخرج سنة 1951 واشتغل بمستشفى شارل نيكول سنة 1956 وهو اول تونسي يشتغل بهذا المستشفى ثم تولي سنة 1960 ادارة المعهد القومي لصحة الطفل (مستشفى الاطفال بباب سعدون )ثم رئيس قسم طب الاطفال لمدة 20سنة من 1964-1985 كما عمل استاذا بكلية الطب بتونس سنة 1976 شارك في العديد من الانشطة الطالبية بباريس . حصل على العديد من الميداليات والأوسمة والجوائز اهمها الميدالية الدولية لصحة الطفل 1983 من منظمة الصحة العالمية وميدالية مجلس الوزراء العرب للصحة سنة 1990 وانتخب ايضا عضوا في الاكاديمية الوطنية للطب بفرنسا . بمقتضى أمر صادر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية بتاريخ 28 أكتوبر 2011 تم إطلاق إسم الدكتور “البشير حمزة” على مستشفى الأطفال بالعاصمة تخليدا لذكرى المرحوم مؤسسة المدرسة التونسية لطب الاطفال وتقديرا لأعماله خدمة للصحة العمومية ولصحة الأم والطفل بالخصوص ، فضلا عما كان له من مواقف وطنية مشرفة في سبيل إعلاء راية تونس في كل المحافل العلمية الدولية وتأطير النشاط الطبي ومباشرته في كنف إحترام قيم حقوق الإنسان والأخلاقيات المهنية يذكر أن الدكتور البشير حمزة الذي إنتقل إلى الرفيق الأعلى سنة 2006 ، وقد أنهى مسيرته الحافلة رئيسا للجنة الوطنية للأخلاقيات الطبية التي ساهم في إرساء أسسها .

عائلة آل خواجة ( الخواجة ) :

هي كلمة تركية من اصل فارسي اطلقت على السادة وعلية القوم والمسؤولين في الدولة واطلقت على الاستاذ او المدرس او المربي او المعلم و على شيوخ الحرف والمشهود لهم بالمهارة والاتقان كما اطلقت على الغرباء من الاروبيين المحتلين او العاملين من ارباب المال والاعمال واطلقت في القرن التاسع عشر على من تعلموا في الخارج . هذا اللقب منتشر اليوم في العديد من الدول العربية في سورية ولبنان ومصر وكذلك في تونس وبالضبط في المهدية فما هي جذور هذه العائلة واصولها ؟ هم من اصل الباني شاركوا في التوسع العثماني الذي هم المشرق العربي في نهاية القرن 15 الميلادي بالنسبة للشام وبداية القرن 16 بالنسبة لمصر وكلفوا بقيادة العساكر العثمانية خلال القرن 16 حتى حكم اسرة محمد علي في القرن التاسع عشر . اما في تونس فقد عمل حسين بن على منذ توليه مقاليد السلطة على دعوة المسلمين من جميع سناجق الامبراطورية العثمانية الى القدوم الى تونس للمشاركة في الاعمار وادارة البلاد فقدمت من مصر سفينة على ظهرها العديد من المسافرين منهم الخواجة والبنزينب والمصري وبن سالم والشوك وقاسم والمبروك والفقيه رمضان والبديري … وغيرهم .وكان قائد الرحلة عبد الله الخواجة الذي مكنه حسين بن علي من الاشراف على قيادة المهدية على ان يمكن مرافقيه من مراكز ادارية . في المهدية استقر الحاكم الجديد في القلعة التي بناها العثمانيون بعد تدميرها من طرف الاسبان لعدة سنوات وتزوج عبد الله من فاطمة الغشام من طبلبة والتي عاشت تقريبا اكثر من 100سنة وانجب 11 ولدا وطفلة وحيدة سماها خلفة . تحصل عبد الله على نيشان الافتخار من حسين بن على وسكن بيتا جديدا في المدينة العتيقة نهج كاب افريكا مازال موجودا على ذمة احفاده من ابنه الخامس ابراهيم فيما انتقل البعض من احفاده وهما الحاج حسين واخيه الحاج عمر خارج المدينة العتيقة وبنيا بيتا كبيرا موجود الى الان في ساحة الاستقلال قد تزوج الاول من فاطمة بنت على المبروك اما الثاني فتزوج من بنت بن سالم وحفرا بئرا كبيرا قبالة المسكن لشرب السكان وللري . يوجد فرعان اخران من عائلة ال خواجة واصبح الاسم الغالب عليهم هما خواجة الغول وخواجة حسوسو فبالنسبة للغول تعود التسمية الى العشرية الاخيرة من النصف الاول من القرن التاسع عشر وبالضبط الى جدهم على من الجيل الاول ويروى ان على كان رحمه الله طويل القامة وذا بنية جسدية قوية وزار العاصمة فحضر ذات يوم حفل مصارعة اقيم امام المشير احمد باشا باي سنة 1840 شارك على في الصراع وتمكن بسهولة من الايقاع بخصمه ووضع رقبته تحت ركبته وفيموقف تعبير عن فرحة الانتصار اكل سبع خبزات عربي طابونة مما جعل الباي يول متعجبا هذا غول …ومنذ ذلك الوقت اصبح يكنى خواجة الغول ثم اصبح ابناءه عنه باللهجة المهدوية العامية هاذم اولاد الغول والمقصود ابناء علي خواجة. اما بالنسبة لحسوسو فيعود الى حسن خواجة وهو ايضا من ابناء الجيل الاول كان بناءا ماهرا ومزواجا بحيث تزوج 14 مرة وفي كل زيجة يتزوج ببنت صبية صغيرة السن ويدخل عليها وكانه اعزب …في زواجه الرابع حمل والقي به في البحر مقابل بيته…ولهذا قرر مغادرة المدينة فحمل زوجاته الى سيدي علوان حيث استقروتوفي وسنه 75 سنة تاركا عدد كبير من الابناءوسمي تربجا به حسوسو تصغيرا لحسن.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

مشروع ميزانية الدولة لسنة 2021 يرصد 834 مليون دينار للنهوض بالعائلات المعوزة ومحدودة الدخل والأشخاص ذوي الإعاقة

خصص مشروع ميزانية الدولة لسنة 2021 اعتمادات بقيمة تناهز 834 مليون دينار للنهوض بالعائلات المعوزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *